الأحد, 21 نيسان/أبريل 2019

    

 عقد مركز العمل المجتمعي – جامعة القدس ضمن سلسلة اللقاءات المجتمعية للتوعية بتاريخ 24-2-2016 لقاء قانونيا حول قانون لم الشمل وتسجيل الأولاد وسحب الهويات في مركز زيد بن ثابت في قرية صور باهر شارك في اللقاء 52 امرأه من المجتمع المحلي . ونسقت للقاء منسقة العمل الجماهيري أ. الهام شاهين والتي قامت بالترحيب الحضور والتعريف عن مركز العمل المجتمعي والخدمات اتي يقدمها للمجتمع المقدسي ، وأدار اللقاء من الناحية القانونية المحامي مراد خطيب. 

بداية تناول اللقاء الحديث عن موضوع لم الشمل حيث تطرق المحامي الخطيب الى فئات لم الشمل من حيث كيفية تعامل وزارة الداخلية الإسرائيلية بكل فئة على حدا ، حيث بين الخطيب انه اذا كان احد المتقدمين من حملة الهوية الإسرائيلية والأخر يحمل هوية الضفة فعليه التقدم بطلب للم الشمل من أجل الحصول على تصاريح أقامة .كما أوضح الشروط التي يجب توافرها في طلبات لم الشمل هو شرط العمر فيجب إن يكون عمر الزوجة (من منطقة الضفة) المتقدمة لطلب لم الشمل 25 سنه وما فوق ، أما الزوج فيشترط القانون أن يكون عمره قد تجاوز الخمسة وثلاثين ربيعا ، ويتعين على من يتقدم بطلب لم الشمل إحضار وتجهيز كثير من الأوراق والمستندات لإثبات بان مركز الحياة هو داخل حدود بلديه ألقدس أو أية منطقة داخل ما تعتبره إسرائيل ضمن حدودها، لمدة عامين. وبعدها يحتاج الطلب الى تدقيق أمني، وتم الشرح عن السيرة الذاتية التي تطلب من الزوج صاحب الهوية الفلسطينية.
و كما تم التوضيح ان قانون لم الشمل تم تجميده خلال عام 2003 بالنسبة للسكان الفلسطينيين . حيث أن الأفراد حاملي هوية بعد هذا العام يحصلون على تصريح يتجدد كل عام. يجب الاشارة الى ان هؤلاء الأشخاص لا يحصلون على هوية مقدسية إلا اذا كان تصريحهم الاول قد صدر قبل شهر كانون الثاني (يناير 2000). 
وتناول الخطيب ايضا موضوع تسجيل الأولاد ، وتم الحديث عن كيفيه تسجيل الأولاد إذا كان احد الأبويين (الأم أو الأب) حامل للهوية المقدسية والاخر ضفة غربية . حيث ان هناك قواعد خاصة للتسجيل اذا كان احد الابوين يحمل الهوية المقدسية والأخر من سكان الضفة الغربية ،أو إذا كان أجنبي ، كما تم التطرق الى كيفية التعامل إذا كان الطفل مسجلا في الضفة الغربية أو في دولة أجنبية ،ووضح المحامي ان أعمار الأطفال في حالات تسجيلهم يختلف من حالة الى اخرى. ولكن حتى يتم قبول الطلب يجب اثبات مركز حياة 
وقد تم النقاش من الحضور الهوية المؤقتة التي يحصل عليها ومن يحصل عليها وكيف يمكن التدرج فيها الى الهوية الدائمة. 
وثم دار الحديث مع الحضور عن اللجان الانسانية ، حيث انه في حالة رفض طلبات لم الشمل وتسجيل الاولاد هناك حالات يمكن فيها التقدم فيها الى اللجنة الانسانية كما لو كان احد الزوجين يعاني من مرض مزمن.

وٍبالنهاية شكرت الانسة الهام الحضور على حسن استماعهم وحضورهم للقاء ، وان مركز العمل المجتمعي يفتح أبوابه من السبت الى الاربعاء بتقديم الخدمات القانونية بقضايا وزراه الداخلية الاسرايئلية ، ومؤسسة التأمين الوطني الاسرائيلية وقضايا البناء والترخيص . وتم توزيع كتيبات عن موضوع لم الشمل وتسجيل الاولاد ، سحب الهويات وقضايا البناء والترخيص.