الأحد, 21 نيسان/أبريل 2019

 

 

 

 

 

 

 

عقدت  وحدة المناصرة الفردية و الجماهيرية في مركز العمل المجتمعي  التابع لجامعة القدس خلال شهر نيسان المنصرم   ثلاث ورشات تدريبية لمجموعة من طلاب و طالبات  السنة الثانية و الثالثة  قسم الخدمة الاجتماعية في  جامعة بيت لحم الدارسين في مساق التدريب المهني الاول تحت اشراف رئيسة دائرة العلوم الاجتماعية في جامعة بيت لحم الاستاذة نبيلة الدقاق و مدرس المساق الاستاذ محمد لافي .

  هدفت  الورشة الأولى التي ادارها منسق وحدة المناصرة الفردية الاستاذ عبد الله غزال   إلى تعريف الطلاب  على مركز العمل المجتمعي  و طبيعة الخدمات التي يقدمها للمجتمع وتمكين المقدسيين لحماية و تحصيل حقوقهم الاجتماعية و الاقتصادية المكفولة لهم بصفتهم شعب يقع تحت الاحتلال .

وتناولت الورشة الثانية الآثار الاجتماعية الناجمة عن قرار تجميد العمل في ما يسمى " قانون لم شمل العائلات " وانتهاك هذا القرار لحقوق الانسان في حرية اختيار شريك الحياة و السكن معا ، ولاسيما بعد التعديلات على هذا القانون و الشروط المفروضة من عمر الزوج المطلوب لم شمله و مدة اقامته و عدم وجود اي مشاكل امنية لديه او لدى احد من اقاربه ،و تتجلى تأثير قرار التجميد على المرأة الفلسطينية التي تحرم من وجودها مع زوجها او  زيارة عائلتها لمدة طويلة من الزمن  و الفرق الزمني الشاسع بين العمر عند الزوج و العمر المشروط لتقديم طلب لم الشمل .

وقامت منظمة المجتمع في مركز العمل المجتمعي الاستاذة إلهام شاهين  بتسليط الضوء على ما قام به  مركز العمل المجتمعي في هذا المجال من عقد للقاءات قانونية جماهيرية و متابعة قضائية و تمثيل و مرافقة لمتضررين من هذا القرار و عرض قصص نجاح تمكن مركز العمل المجتمعي من خلالها بتحصيل حقوق الاقامة في مدينة القدس لبعض المنتفعين .

اما الورشة الثالثة فكانت بالتعاون مع مؤسسة المرتقى للسيدات ضمن مشروع الحد من العنف ضد النساء وخصصت لتمكين طلبة الخدمة الاجتماعية بمهارات بناء و ادارة حملات الضغط و المناصرة للحد من العنف الموجه ضد النساء في المجتمع الفلسطيني .